-->
U3F1ZWV6ZTE1NTU5OTEwMTgzX0FjdGl2YXRpb24xNzYyNzIzMTY1OTU=
recent
خبر عاجل

طبيبة مصرية ترفع قضية خلع ضد زوجها بعد 3 أشهر من زواجهما.. هذا ما يفعله بملابسها الداخلية !


قامت طبيبة مصرية دعوى خلع ضد زوجها بعد ثلاثة أشهر فقط من زواجهما ، بسبب الكارثة الأخلاقية التي اكتشفتها بعد الزواج، في أغرب قضايا الخلع في مصر.

ونقلت جريدة " الوطن " المصرية عن الدكتورة المصرية ،  قولها إنها إنخدعت في هيئته ومنصبه ، كان الوقار يظهر عليه وكأنه لا يمكن أن يصدر

منه عيب ، إلا أن عِشرة الــ 3 أشهر كشفت لها عن كارثة ، فرغم كل تلك المظاهر التي دفعتها للزواج منه ، فإنه كان يقع في مستنقع الشذوذ الجنسي .





وذكرت الزوجة التي تعمل في مهنة طبية ، وأنها اكتشفت الأمر بالصدمة حين رأته يسرق ملابسها الداخلية ليرتديها في إحدى سهراته الحمراء !

خارج المنزل ، ولم يصمد كثيراً عند مواجهته واعترف لها بأفعاله ، طالباً مساعدته لكنها  رفضت ، وقررت الانفصال عنه .



وأكدت الزوجة أنها ارتبطت بزوجها بطريقة الزواج التقليدي ، عندما انتهت من دراستها  الجامعية ، بكلية الطب ، وبحكم تربيتها في إحدى قرى 

محافظة الجيزة، فإنها كانت منغلقة ولا تتعرف على أي رجل أو شاب حتى في محيط زملائها بالكلية ، إلى أن بدأت أسرتها

تتعجل زواجها ولعبت الأم دور الخاطبة وبدأت رحلة البحث عن عريس لإبنتها.


وتعرفت إلى زوجها عن طريق إحدى معارفها ، ونجحت الأم في إقناع الابنة بالعريس، على الرغم من معرفتها بزواجه سابقاً مرتين ، وطلاقهُ في المرتين لأسباب مجهولة.



وقالت الزوجة إن الزواج استمر لمدة  3 أشهر ، وكان زوجها يتحدث معها في أمور غريبة ، خاصة تأجيل الحمل بحجة أنه يريد أن يستمتع بالشهور الأولى في الزواج .


 رغم أنه لم يكن دائم التواجد في المنزل، ولم يطلب علاقة زوجية إلا مرات معدودة ولم تكن الأمور مرضية بالنسبة لها، لكن بحكم الخجل قررت إخفاء الأمر ومحاولة مساعدته طبيا حتى اكتشفت الطامة الكبرى.



وأضافت الطبيبة : " اكتشفت أنه شاذ جنسياً بالصدفة حين كنت أبحث عن ملابس معينة لي لأرتديها ولا أجدها، وبحثت عنها فوجدتها في كيس أسود ، وتجاهلت الأمر ظناً مني أنه متزوج من أخرى أو يخونني مع النساء ، لكنني بدأت بمراقبته "



ونسي الزوج هاتفه المحمول مفتوحاً، فقامت الزوجة بتفتيشه لتُصدم من هول ما رأت، زوجها بملابسها التي كان يسرقها، وملابس نسائية أخرى، ويرسل هذه الصور إلى أشخاص معينين وتدل المحادثة بينه وبينهم أن أمراً خاطئاً يحدث.

وتواصل الطبيبة : أنا واجهتهً فإعترف بكل سهولة وقال لي إذا أردتي أن تعيشي معي على ذلك فمرحبا بك، وإذا لم تريدي فتنازلي عن حقوقك واخرجي، وعلمت أن هذا الأمر سبب طلاقه مرتين سابقاً، فقررت الخلاص منه بالقانون وأقمت دعوى خلع أمام محكمة الأسرة .



الجدير بالذكر أن المثلية الجنسية في مصر ، تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، وأصدرت محكمة مصرية أمس أحكاماً بالسجن بلغت أقصاها ثماني سنوات على أربعة رجال من المثليين لممارستهم  " الشذوذ الجنسي " .




ومن جانبها أصدرت النيابة العامة المصرية قانوناً يحظر " الفجور " ، وبالتالي يمكن محاكمة مثليي الجنسية ، حيث يجبر المتهمون على الخضوع لإختبارات طبية للتأكد من ممارستهم اللواط والشذوذ بشكل منتظم .

وهذا الإجراء تستنكره المنظمات الحقوقية وتعتبره  " قراراً متعسفاً "



المصدر/ وكالات





ابحث هنــــــا
الاسمبريد إلكترونيرسالة