-->
U3F1ZWV6ZTE1NTU5OTEwMTgzX0FjdGl2YXRpb24xNzYyNzIzMTY1OTU=
recent
خبر عاجل

الوصفة السحرية لعلاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال 2020




ابحث عما تريد



التأتأة المفاجئة عند الأطفال

تعتبر التأتأة أحد الاضطرابات والمشكلات التي تحدث أثناء الكلام ، وهي تُصيب الأطفال في سن الثانية حتى سن الخامسة ، وتحديداً الأطفال الذكور، ومن الممكن أن تصيب التأتأة الأشخاص البالغين ، ولكن قليلاً يٌمكن أن يحدث ذلك ، تختفي في معظم الحالات فجأة وكأنها لم تحدث ، كما أن أسباب التاتاة المفاجئة عند الاطفال كثيرة وتختلف من حالة لأُخرى .


 التعلثم 😓

يطلب منه المدرس أن يقرأ، يقف، يمسك الورقة وينظر فيها، يبدأ القراءة، فتبدأ التأتأة، يبدأ بسماع أصوات ضِمن رأسه تخبره أن يولي انتباهه لتأتأته، وضجيج أخرى داخل رأسه، الضغط يزيد داخله، فتزداد التأتأة، المحيطون به يبدأون بالتهكم منه؛ فتزداد التأتأة أكثر.. هكذا نظل في حلقة مفرغة .

أعراض التأتأة

  • صعوبة في البداية بنطق كلمة أو جملة (مثل: تتتتحت – اااافتح).
  • توالي المفردات والفقرات اللغوية بأسلوب مبالغ فيه (مثل: أرغب أرغب أود ....).
  • الإطالة في نطق المفردات (مثل: أسسسسسسمعك).
  • رمشة بالعين بأسلوب فوري، أو رعشة الشفاه أو الفك.
  • الضغط النفسي لدى التحدث وصعوبة الخطاب.
  • تبدل تعابير الوجه أو الجسد مع التأتأة.
  • تجنب الصبي للمواقف التي تحتاج التحدث.

التأتأة في الكلام

 تحدث التأتأة في الكلام إذا كان الطفل يتكلّم بشكل جيّد ثم أصبح بعد فترة يعاني من التأتأة ، فإن ذلك قد يكون له أسباب مختلفة ، وسوف نستعرف معكم أهم الأسباب : 

1 - ردّة فعل الأسرة القاسي والصارم عندما يبدأ الطفل بالتكلّم هي من الأسباب الأساسية التي تجعله يفقد ثقته بنفسه ، وتؤدي الى معاناة الطفل من التأتاة نتيجة خوفه المستمر وقلقه دائماً .

2 - التأتأة قد ترجع أيضاً إلى معاناة الطفل من مشكلة نفسية داخلية لذلك يجب متابعتهُ وإيجاد سبب المشكلة لعلاجها بطريقة نهائية.

3 - من أسباب التأتأة أيضاً شعور الطفل بالغيرة من المولود الجديد أو من شقيقه أو أحد أقاربه ، ما يدفعه الى التكلّم بهذه الطريقة من أجل الحصول على المزيد من الرعاية والحنان والإهتمام من قِبل الأسرة . 
4 - في بعض الحالات قد يتعرّض الطفل الى مواقف مزعجة أو تصرفات سلبية في المدرسة او اماكن اللعب ، مما يؤثر سلباً على نطقه وكلامه.


التأتأة النفسية

هناك أسباب للتأتأة النفسية ، ومنها أسباب طبيعية ممكنة ، هي أسباب نفسية جسمية ، أي أسباب ناتجة عن الجسد والنفس معاً ، وذلك بسبب تأثير النفسية على ميكانيكية إنتاج الصوت .

كما أن ضغط الأهل المستمر على الطفل ، مثل كثير من الآباء والأمهات لا يدركون تطور الطفل وتطور النطق لديه ، فيجبرون أطفالهم على النطق والتكلم قبل امتلاك أدواته فينتج عن ذلك توتر الطفل ويؤدي إلى التلعثم، وهنا يبدأ الطفل بالتلعثم بسبب الوالدين ،  وبالتالي تُصبح هذه الصفة ملازمة له.

ردة فعل الأهل على سبيل المثال المواقف والضغوط المختلفة كالشجارات العائلية المتواصلة تكون قاسية على الطفل ، وتسبب تأتأة للاطفال أصحاب النطق السليم إن اكتئبوا أو حزنوا . فما هى ردة فعل هذه الشجارات على الطفل المٌصاب بالتأتأة !! 

 عدم التعبير عن النفس ، هوا أحد أسباب التأتأة النفسية ، نعتقد أن الأشخاص الذين يعانون من التلعثم لديهم  مشاعر قوية لا يستطيعون التعبير عنها بسبب بعض العوامل الاجتماعية ، أو ردة فعل المحيطين السلبية تجاههم  .

خطوات لعلاج  " التأتأة "  لدى الأطفال.. تعرف عليها 

  • مساعدة الطفل على نطق الكلمة التي يجد صعوبة في نطقها بصوت مرتفع .
  • لحظة تلعثم الطفل حافظ على التواصل البصري معه بهدف طمأنتهُ .
  • ضع يدك على كتفه إذا تطلب الأمر ذلك .
  • خصص وقتاً في المساء حتى تتبادل أطراف الحديث مع طفلك بهدوء. 
  • وجه له دائماً سؤالاً واحداً خلال كل محادثة معه .
  • إنصت له جيداً عندما يتحدث .
  • انتبه جيداً أثناء عملية الحوار مع طفلك .
  •  إحرص على أن يتكلم واحد تلو الآخر بالدور.
  • أكثر من الثناء عليه لتمنحهُ الثقة في نفسه .

التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي


نبه د. محمد الى خطأ الاعتقاد بأن سبب التأتأة هو ضعف في عضلة اللسان او زيادة ثقلها، أو المعاناة من مرض نفسي او تكون نتاجا لضعف في التنفس. وبين قائلا «بما أن المصاب يتمكن من لعب الرياضة والتنفس بشكل طبيعي، لذا فهو لا يعاني مشكلة في التنفس ولا يحتاج للخضوع لبرامج تعمل على تقوية نفسه. كما من الخطأ وصف عقاقير نفسية مثل مضادات اكتئاب له لأنه لا يعاني الاكتئاب او مشكلة نفسية. فالتأتأة ترجع الى اختلال في الاشارات الدماغية العصبية التي تتحكم باللغة، بيد أن العلم لم يتوصل الى تحديد الآلية المسببة للمرض بعد».

التأتأة العصبية


تختلف طريقة علاج التأتأة العصبية وفق الحالة وشدتها، ولا بد ان يشمل ذلك التعامل مع الجانب النفسي المرتبط بالتأتأة؛ كالخوف والخجل والضغط النفسي وما يترتب على ذلك من مشكلات في العمل والاسرة وانخفاض الثقة في النفس والعزلة وفرط التوتر. حيث تزداد شدة التأتأة مع التوتر وزيادة الضغط النفسي. لذا، لا بد من التعامل مع المشكلات والحالة النفسية التي سببتها التأتأة حتى يتغلب الشخص على مخاوفه وتوتره، ويعرف كيف يتأقلم ويتعايش معها . 



على سبيل المثال، يعتقد البعض ان الناس يضحكون عليه او يحتقرونه لأنه يتأتئ، فيقوم المعالج والمريض بتجربة هذه الفكرة معا حتى يعرف بنفسه ان افكاره ليست صحيحة ويتغلب على هذه الفوبيا. ويتم ذلك إما عبر تشجيعه على طلب الطعام عبر الهاتف او بمواجهة الغرباء والتحدث معهم حتى يكتشف ان الامر ليس سيئا كما يعتقد. وبذلك تتغير قناعاته. اما علاج طلاقة الحديث فيتم تحديده وفق ما تحتاجه الحالة. واغلب الحالات تحتاج الى جلسات تدريبية وجلسات نفسية. ولا توجد تقنية واحدة مناسبة للجميع، حيث يختار كل شخص ما يناسبه ويريحه بعد تعليمة عدة تدريبات وتقنيات. وأهم عامل هو ان يتحكم بقلقة وتوتره ويتأقلم مع الامر.

التأتأة في سن الخامسة

يمكن للتأتأة أن تبدأ من عمر السنتين، لكنّ معدّلها العام يبدأ من عمر الثلات سنوات، أيْ عندما يبدأ الطفل بتركيب الجمل وقد تكون موقّتة أو طويلة المدى ، والتأتأة في سن الخامسة تكون في أقوى صورها .

ويصعب على الأهل أحياناً تمييز التأتأة من التعثّر الطبيعي عند طفلهم ، لكن عندما يستمرّ بإعادة الكلمات والشدّ على الأحرف لنطقها وتخبئة فمه عند الكلام، عندها يجب عليهم ملاحظة الصعوبة عند ولدهم، وبالتالي اللجوء إلى اختصاصي لمعرفة ما إذا كان الطفل يعاني من التأتأة وكيفية مساعدته .

قد يهمك أيضاً اسباب التهتهة عند الكبار وعلاجها


دور الأهل في علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

لابد اصطحاب الطفل الى الطبيب المناسب ، بعض الآباء والامهات يتّجهون أولاً إلى طبيب أنف اذن حنجرة ، أو طبيب أطفال لمعرفة ما إذا كان طفلهم يعاني من مشكلات في السمع أو في الأوتار الصوتية ، إلّا أنّ الطفل الذي يتعلثم لا يشكو من أيّ مشكلة يمكن أن يكتشفها هؤلاء الاختصاصيون ! .

ويجب الإنتباه أنه في بعض الأحيان ، يقول بعض الأطباء للأهل  " ولا يهمِّك مدام ، بكرا لما يكبر بتروح وبتختفي ، وهذا قول غير صحيح تماماً ، لأنه في حال عدم اللجوء الى اختصاصي لتقييم طلاقة الكلام ومساعدة الأهل في معاملتهم مع طفلهم، قد تتطوّر التأتأة لتشكّل صعوبات أكثر تعقيداً ، وتكون مشكلة عند الطفل تلازمه حتى الكبر .


التأتأة عند الأطفال تتحسن ولكن .. لاتختفي تماماً 

اشار د. محمد الأمير الى فائدة علاج التأتأة عند الأطفال وأيضاً لجميع الفئات العمرية ، وقال " يحسّن العلاج من الحالة كثيراً، ويعلم المصابين بها كيف يسيطرون على التأتأة ، لكنه لن يؤدي الى اختفائها تماماً. والكثير من المشاهير مصابون بالتأتأة وتعلموا كيف يسيطرون عليها، لكنها تظهر احيانا في حديثهم مثل ( الممثلة نيكول كيدمان) ، (الممثل بروس ويليس ) .

نصائح لعلاج التأتأة 

  1. يجب أن تقوم الأسرة بتخصيص وقت للحوار مع الطفل المُصاب بالتأتأة وإغلاق الأجهزة الإلكترونية في هذا الوقت وتجنب الأصوات المرتفعة أو التشويش الذي يجعل الطفل يفقد ذاكرته ويركز في الكلام فقط .
  2. عندما يتحدث الطفل لا يجب أن ينتقده أحد ولا يجب أن نقوم بتصحيح الكلام لأن هذا التصرف سوف يؤدي إلى ارتباكه وتأتأة دائمة بإستمرار .
  3. فضلاً لا تطلب من الطفل المصاب بالتأتأة أن يتحدث بصوت عالي أو يقرأ بصوت عالي لان التوتر والإرتباك سوف يزداد في مثل هذه اللحظة .
  4. يجب أن تقوم الأسرة بالتحدث مع الطفل بصوت منخفض وهادئ بعيداً عن العصبية والتوتر والتكلم ببطء حتى وان كان هناك شخص من  خارج العائلة 
  5. اترك طفلك يتأتئ بالكلام كما يُريد ويجب عليك أن تركز مع حواس الطفل بأكملها وعدم التجاهل الطفل حتى لا يُصاب بالانزعاج والتوتر .
  6. الإنصات للطفل المصاب بالتأتأة جيداً وعدم مقاطعته وقت الحديث وإعطائه فرص مختلفة للتعبير عن نفسه وعما يريد أن يقوله لك بحرية وبثقة  .

الاسمبريد إلكترونيرسالة