-->
U3F1ZWV6ZTE1NTU5OTEwMTgzX0FjdGl2YXRpb24xNzYyNzIzMTY1OTU=
recent
خبر عاجل

اعراض كورونا 2020 | 10 أعراض تؤكد إصابتك بكورونا .. اختبر نفسك !

 اعراض كورونا 2020 | 10 علامات تؤكد إصابتك بكورونا .. اختبر نفسك !
اعراض كورونا عند الاطفال

يستعرض معكم موقع نيو نيوز ، اعراض كورونا 2020 ، واعراض كورونا للاطفال ، واستعراض لعلامات تؤكد إصابتك بفيروس كورونا . 

تٌشير الدراسات إلى أن نحو 80 في المئة من المٌصابين بالفيروس يشعرون بأعراض طفيفة ، أو لا تظهر عليهم أعراض على الإطلاق ، من جانب أخر عدداً قليلاً أخر قد يٌعاني من أعراض مرضية حادة 

فيروس كورونا : ما هى أعراض الإصابة به وكيف تقي نفسك منه ؟

  • الصداع 
  • السٌعال
  • ألام العضلات 
  • صعوبة وضيق التنفس 
  • الحمى 
  • الكحة الجافة 
  • ضيق التنفس
  • ارتفاع درجة الحرارة والإجهاد 
  • الإحساس بالدفء أو البرودة أو الرعشة .
  • التهاب الحلق 
  • إسهال 
  • فقدان حاسة الشم والتذوق 

مجلة " لانسيت " تكشف عن أعراض يمكنك ملاحظتها بالمنزل تؤكد إصابتك بكورونا 

وفقاً لمجلة " لانست " الطبية ، لا يزال الاختبار المنتظم للمسحة الجماعية غير كافي لتحديد فيروس كورونا ، لتقليل عدد الأشخاص المٌصابين بالعدوى في المجتمع ، وأهمية تحديد الأعراض التي يٌمكن التعرف عليها .

وبإستخدام بيانات الأعراض المبلغ عنها ذاتياً ، والذين خضعوا لإختبار COV-2  رسمي ، ظهرت نتائج 7104 اختبار إيجابي ، و11297 اختبار سلبي ، وكانت الأعراض فقدان الرائحة والطعم مؤشران على وجود COVID -19 ، بالإضافة إلى أكثر الأعراض المعروفة مثل درجة الحرارة المرتفعة وسعال مستمر ..

وكان لديهم فقدان الرائحة والطعم أعلى بــ 3 أضعاف الذين ثبت إصابتهم بالإيجاب بنسبة 65% ، عن تلك التي كانت اختبارتهم سلبية ، مما يٌشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشم والتذوق يحب أن يعزلو أنفسهم .

فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

  1. عادة تنتشر سلالات فيروس كورونا الاخرى من شخص مُصاب لآخر سليم عبر الرذاذ الملوث ، من خلال السعال أو العطس ، أو بالأيدي الملوثة .
  2. ينتقل فيروس كورونا المستجد عن طريق ملامسة الأسطح الملوثة .
  3. تمتد فترة حضانة المرض من يوم إلى 14 يوماً ، ويٌقصد هنا الفترة الزمنية من وقت الإصابة بالعدوى إلى وقت ظهور الأعراض .

قبل ظهور الأعراض المعروفة .. علامة مبكرة جدا للإصابة بكورونا 

كانت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة ، قد أضافت أخيراً عارض فقدان حاسم الشم ، إلى الأعراض المعتمدة لديها بشأن المرض ، بعدما تحدث 22 بالمئة عن المصابين في البلاد عن هذه العلامة .

وشلمت الدراسة الضخمة أكثر من 2.6 مليون شخص ، نحو 17 بالمئة منهم عن المٌصابين بفيروس كورونا ، فيما استعان الباحثون بتطبيق رقمي ، من أجل تتبع الأعراض التي تظهر عليهم  .

وطلب الباحثون من أفراد عينة تنزل التطبيق على هواتفهم الذكية ، يدونون فيه الأعراض التي تظهر عليهم بصورة يومية ، من بين هذه الأعراض فقدام حاسة الشم ، وحاسة التذوق والشهية ، والسٌعال وضيق التنفس .

وقال اندور تشان ، وهو أحد الباحثين المشاركين في الدراسة ، إن عارض الحمى ليس شائعاً كما كان يعتقد ، مشيراً إلى أنه عادة ما يكون متأخراً جداً في الظهور ، وأشار شان إلى أن " الفهم المتأخر للأعراض الأولية للفيروس ، يعني أن كثيراً من الحالات لم يتم تشخصيها في الوقت المناسب .

وكان الأطباء يشيرون في بداية أزمة كورونا إلى أعراض أغلبها تنفسية ، لفيروس كورونا المستجد ، فضلاً عن ارتفاع درجة الحرارة ، قبل أن تتطور إلى أعراض أخرى مثل فقدان التذوق والشم وكدمات القدمين وجلطات الدم .

" دفعة واحدة " .. اعتماد 6 أعراض جديدة لكورونا 

كانت تقارير إعلامية وصحية قد أكدت اعتماد 6 أعراض جديدة لكورونا ، وتحدثت عن ظهور مثل هذه الأعراض في وقت سابق على بعض المرضى ، ولكن لم تكن معتمدة رسمياً بإعتبارها أعراضاً للفيروس المميت .

والأعراض الأساسية المعتمدة لدى الهيئة الأمريكية بشان الإصابة بفيروس كورونا هى ، الحمى - والسعال - وضيق التنفس .

أما الأعراض الستة الجديدة التي أضافتها السلطات الطبية الأمريكية فهي  :- 
  • القشعريرة 
  • ألم في العضلات 
  • اهتزاز متكرر للجسد مع قشعريرة .
  • الصداع
  • التهاب الحلق 
  • فقدان حاستي الشم والتذوق 
ولكن مع ذلك قالت مراكز مكافحة الأمراض ، والوقاية منه ، إن هذه القائمة ليست شاملة مشيرة إلى أنه يجب على الفرد طلب الرعاية الصحية ، في حال ظهرت أعراض حادة للفيروس مثل الصعوبة في التنفس .

وقالت أيضاً ، إن هذه الأعراض ، يُمكن أن تظهر ين 2- 14 يوماً بعد التعرض لفيروس كورونا ، ومثلت إضافة عارض فقدان حاستي الشم والتذوق إلى قائمة أعراض الفيروس المميت ، خطوة مهمة ، إذا كان خبراء الصحة يشتبهون في أنه من الأعراض المبكرة .

ولكن تكمن المشكلة في فيروس كورونا ، أنه يُمكن أن ينتشر بين البشر حتى دون أن تظهر عليهم أعراض المرض ، ودون ان يدركوا إصابتهم به ، مما يٌفسر الإنتشار العاملي السريع له .

نحو 15 في المئة من المتعافين من كورونا تلازمهم هذه الأعراض 

التعب ، والحمى ، والسعال ، والصداع ، وفقدان حاسة الشم ، وبدرجة أقل الإلتهاب الرئوي الخطير ، هى أعراض متفاوتة للإصابة بــ كوفيد -19 ، وهى خفيفة في غالب الاحيان ، ومن مريض لآخر .

ومن خصائص هذا الفيروس هو تقلبه ، على ما أكد أطباء نقلت آرائهم ، وكالة فرانس برس ، وتقول ماريان بوتي ، الطبيبة العامة في باريس ، عندما نٌصاب بالإنفلونزا نلازم السرير لبضعة أيام ، وبعد ذلك يتحسن وضعناً يوماً بعد يوم .

ولكن ! في حالة الفيروس الجديد ، يشعر المرضى بتحسن في يوم ما ، ثم ينتكسون في اليوم التالي ، إنه غريب جداً ، لم أر شيئاً كهذا خلال 25 عاماً من مزاولتي المهنة ، وتقول طبيبة في باريس ، إن المرضى يتكون لديهم انبطاع بان الأمر لن ينتهي ، وتضيف أنه من المهم تنبيه المرضى لذلك حتى يستريحوا ، وحتى إن شعروا بتحسن .

ومن العلامات الأخرى المميزة أن أعراض المرض تتطور بشكل تدريجي ، إلى حد ما عكس الإنفلونزا ، على سبيل المثال ، التي تظهر كل أعراضها فجأة ، وتستمر الأعراض عادة لمدة أسبوعين وحتى أكثر ، وأحياناً أقل ، ويمكن أن ينتكس المريض مرة ثانية .

ولكن طبيباً فرنسياً نوه بأن هناك فئة من المتعافين تبين بقاء الأعراض لديهم خصوصاً ضيق التنفس والتعب المزمن ، ويشكو حوال 10 إلى 15 في المئة من المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا المستجد من استمرار أعراض التعب وضيق التنفس ، بعد أكثر من شهر ونصف على آخر اختبار وتبين من خلاله أنهم تغلبوا على كوفيد -19 .

ووفقاً لعالم الأمراض المعدية بجامعة رين الفرنسية ، بيير تاتيفين ، فإن غالبية المشتكين من فئة الشباب الذين استطاعوا مقاومة الفيروس ، لكنهم في النهاية لم يتخلصوا من آثاره بالسهولة المتوقعة .

الغريب ، وفق بيير تاتيفين ، هى أن أغلبية الحالات ظلت تشتكي من استمرار التعب وصعوبة التنفس ، وهى الأعراض نفسها ، التي تنتهي بالبعض من " الضعفاء " بالوفاة خلال ذروة الوباء ما يعني أن هناك داعياً للبحث عن حقيقة هذه الأعراض ، وكيفية تركيز العلاج عليها .

المٌختص نفسه ، قال في ذات السايق ، لقد رأينا أشخاصاً كانوا نشطين جداً ، من قبل رغم إصابتهم بكوفيد -19 ، كونهم شباب ، لقد أعطوا لنا انطباعاً بأنهم مٌصابون بأنفلونزا فقط ، لكن شهراً بعد خروجهم جاؤونا يشتكون من التعب والإرهاق المٌزمن وكذلك ضيق التنفس .

وبحسب تاتيفين ، فإن هناك أبحاثاً ، تجري على مستوى جامعة رين لإلقاء الضوء على سر التعب الذي يشتكي منه المتعافون من كوفيد -19 ، لدرء خطر معاودة إصابتهم به مجدداً ، خصوصاً ، وإن كثيراً من البلدان تتوجس الآن من موجة ثانية من وباء كورونا المستجد ، بينما تستعد  لتخفيف تدابير القيود والتباعد الإجتماعي .

هل يساعد رش الجسم بالكلور أو الكحول في القضاء على فيروس كورونا الجديد

كلا ، رش الجسم بالكحول أو الكلور لن يقضي على الفيروسات التي دخلت جسمك بالفعل ، بل قد يكون ضاراً بالملابس أو الأغشية المُخاطية ، كالعينين أو الفم ، ومع ذلك فإن الكحول والكلور كليهما قد يكون مفيداً لتعقيم الأسطح ، ولكن ينبغي استخدامهما وفقاً للتوصيات الملائمة .

هناك عدة تدابير يمكنك تطبيقها لحماية نفسك من فيروس كورونا الجديد ، ابدأ بتنظيف نفسك بشكل منتظم بفركهما بمطهر كحولي أو بغسلهما بالماء أو الصابون .

هل تعمل اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي على الوقاية من فيروس كورونا المستجد؟

لا ، لا توفر اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي ، مثل لقاح المكورات الرئوية ، ولقاح المستدمية النزلية من النمط " ب " ، الوقاية من فيروس كورونا المستجد .

هذا الفيروس جديد تماماً ومختلف ، ويحتاج إلى لقاح خاص به ، ويعمل الباحثون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد  ، ورغم أن هذه اللقاحات غير فعالة ضد فيروس كورنا المستجد ، لذلك نوصي بشدة بالحصول على التطعيم ضد الأمراض التنفسية لحماية صحتكم .

هل يساعد تناول الثوم في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد ؟

يعد الثوم طعاماً صحياً ، ويتميز بإحتوائه على مضادات الأكسدة ، وخصائص مضادة للميكروبات ، ولا توجد أي حقيقة تُثبت أن تناول الثوم يقي من العدوى يفيروس كورونا المستجد .

من الأكثر عٌرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد ، كبار السن أن صغار السن ؟

يُمكن أن يٌصاب الأشخاص من جميع الأعمار بفيروس كورونا المستجد ، ويبدو أن كبار السن والأشخاص المٌصابين بحالات مرضية سابقة الوجودة ، مثل الربو ، وداء السكري ، وأمراض القلب ، هٌم الأكثر عٌرضة للإصابة بمرض وخيم في حال العدوى بالفيروس .
وتنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص من جميع الأعمار بإتباع الخطوات اللأزمة لحماية أنفسهم من الفيروس ، مثل غسل اليدين جيداً والنظافة الجيدة .

أعراض لا تعرفها تٌظهر أنك مصاب بكورونا 

  1. عينات الدم : الأشخاص الذين يعانون من أمراض الدم ، هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي كورونا ، لأن الأمراض المرتبطة بالدم ، أيضاً لها دور كبير في تعرض الجهاز المناعي للضعف ، ويٌصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية .
  2. الجهاز العصبي : تٌشير الدراسات إلى أن بعض مرضى كورونا عانوا في الغالب من أخطر أنواع السكتة الدماغية ، التي تسبب انسداد الأوعية الدموية الكبيرة ، ويمكنها تدمير أجزاء من الدماغ المسؤولة عن الحركة والكلام وصنع القرار .
  3. احمرار العيون : احمرار العينون والتهابها ، قد يكون من الأعراض النادرة للإصابة بفيروس كورونا ، وهى علامة تدل على إصابتك بالفيروس .
  4. الجهاز الهضمي : إن بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي تبين أنها من أعراض كورونا .
  5. متلازمة غيان باريه : يُشير  وخز أو حرقان في اليدين والأطراف إلى متلازمة غيان باريه ، وهو اضطراب نادر في الجهاز العصبي ، قد يكون ناتجاُ عن استجابات مناعية شاذة للعدوى الفيروسية .
  6. الكبد : قد يحدث اختلال وظيفي في الكبد كنتيجة مباشرة للعدوى الفيروسية ، أو على الأرجح بسبب الالتهاب الذي يتسبب فيه الجهاز المناعي ، وانسداد الدورة الدموية ، مما يقطع تدفق الدم .
  7. الجهاز التنفسي : أعراض الحمى والسعال للشخص المصاب بفيروس كورونا ، تحدث نتيجة صول الفيروس إلى شجرة الجهاز التنفسي ، وهى الممرات الهوائية التي توصل الهواء بين الرئتين والخارج .
  8. إصابة الكليتين : فيروس كورونا قادر على إصابة الكلى ، حيث ان بعض المٌصابين بفيروس كورونا يحصل لديهم تلف في الكلى .
  9. طفوح جلدية :  كشف دراسة قام بها باحثون أسبان ، أن خمسة أنواع من الأمراض الجلدية ، هى عبارة عن طفوح ظهر من بينها طفح في أصابع القدم ، تطال مرضى كوفيد -19 .

هل القرنفل فعال في محاربة أعراض فيروس كورونا ؟

مع تصاعد أزمة فيروس كورونا ، زادات التجارب العلمية لإستخدام دواء فعال ضد العدوى ، وحت الأن لا يوجد علاج ، يقصي على كوفيد 19 ، ولازالت التجارب مستمرة .

وأعلنت منظمة الصحة العالمية ، أن العلاجات العشبية لا يٌمكنها التصدي لتلك العدوى الشرسة ، كما أن الإفراط في استخدامها يتسبب في المزيد من المشكلات الصحية ، ويجب تناولها بإتباع ضوابط محددة .

يٌعتبر القرنفل آمناً لمعظم الأشخاص ، عند تناوله بكميات محددة ، ولكن قد يحمل بعض الأضرار الصحية ، التي تعرض للضرر ، خاصة عند استخدامه بطريقة غير آمنة ، أو عند الإفراط في استخدامه .

أضرار القرنفل 

  • يٌسبب زيت القرنفل تلف اللثة والأسنان والجلد والأغشية المخاطية .
  • الدخان المُنبعث من القرنفل عند غليه يٌسبب مشاكل في التنفس والرئة .
  • يسبب القرنفل حساسية وتهيجاً للفم .
  • يٌسبب القرنفل تلف أنسجة الأسنان .
  • يٌسبب زيت القرنفل تلف الكبد وعوم توازن السوائل ( عند الأطفال )
  • تسبب مادة الأوجينول التي تبطيء تخثر الدم نزيفاً أثناء الجراحة أو بعدها
المصدر : الكونسلتو 

حبس النفس ليس اختباراً ناجحاً لكورونا المستجد وشرب المياه كل 15 دقيقة لا يمنع الإصابة 

قالت كارلا رونشيني ، الأختصاصية في الأمراض المعدية في مستشفى ربو دي جانيرو الجامعي ، إن حبس النفس ليس وسيلة لتشخيص الإصابة ذاتياً بفيروس كورونا المستجد ، وأضافت إن الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاباً هي إجراء الفحص الطبي .

أما المتحدث بإسم منظمة الصحة العالمية ، طارق جازار ، قال " لا دليل يدعم الإدعائيين " .

وقال عالم الأوبئة في جامعة كولومبيا ، إن عملية حبس النفس للتأكد من عدم الإصابة بإلتهاب النسيج الليفي ، وبالتالي بفيروس كورونا المستجد " غير صحيح " .

وأضاف أن المصابين بــ كوفيد 19 ، ليس لديهم الوقت الكافي ليصابوا بالتهاب النسيج الليفي ، وهو مرض يٌصيب الرئتين وسببه التعرض الدائم ، لسنوات ، للملوثات الصناعية .

أما بالنسبة إلى تناول كوب من المياه ، كل 15 دقيقة ، فنفت منظمة الصحة العالمية على صفحتها الرسمية ، عبر موقع تويتر الإدعاء ، قائلةً " إن شرب المياه ضروري ، إلا أنه لا يقي من الإصابة بعدوى فيروس كورونا " .

ومن جانبه قال مانويل فارغاس الاختصاصي في علم الفيروسات ، في جامعة لوفان ، الكاثوليكية ، في بلجيكا ، إنه من غير الممكن جرف فيرس ، لأنه موجود داخل الخلايا ، ويستحيل الوصول إليه ، وأضاف " لا نعرف حتى الأن إذا كانت هيكلية الفيروس قادرة على مقاومة حموضة المعدة أم لا .

اعراض كورونا عند الاطفال

قال الأستاذ راسل فاينر ، رئيس الكلية الملكية ، لطب وصحة الأطفال ، إن معظم الأطفال الذين أُصيبوا بهذه الحالة ، استجابوا للعلاج ، وهم يتماثلون للشفاء ، وبدأوا بالعودة إلى منازلهم .

وأضاف ، بأن الأطفال لا يشكلون إلا 1 إلى 2 في المئة من كل حالات الإصابة بفيروس كوورنا المستجد ، ولم يدخل المستشفى منهم إلا أقل من 500 .

وقال مايكل ليفن ، أستاذ طب الأطفال وصحة الأطفال الدولية ، في جامعة إمبريال ، إن الفحوص التي أٌجريت على الأطفال ، أظهر معظمها نتائج سلبية ، ولكن فحوص الأجسام المضادة أظهرت نتائج إيجابية .

فيروس كورونا : هل الأطفال محصنون ضد الإصابة ؟

يمكن أن يٌصيب فيروس كورنا الاطفال ، نعم ، الأطفال ليسوا في مأمن من الإصابة بالعدوى ، إذا كانوا في بيئة بها فيروس كورونا المستجد .

ويقول أندرو بولارد ، أستاذ المناعة والأمراض المعدية دى الأطفال بجامعة أكسفورد ، إن أعداد الإصابات بين الأطفال الأن لا تقل عنها بين البالغين ، رغم أننا كنا نعتقد في البداية أن لا يٌصيب الأطفال ، ولكن الأطفال عادة تظهر عليهم أعراض طفيفة جراء الإصابة بالعدوى .

فيروس كورونا : لماذا ينجو الأطفال من الإصابة ؟

الفيروس جديد جدا لدرجة أننا لا نعرف حقاُ ، بحسب روبرتس ، وهو مدير كركز ديفيد هايد لأبحاث الربو الحساسية ، في بريطانيا .

ويقول روبرتس ، أن أحد الأسباب المرجحة حتى الأن ، هو أن الفيروس يحتاج إلى نوع من البروتين على سح الخلية " المستقبل " حتى يتمكن من الدخول إليها ويتسبب في المشاكل ، ويبدو أن فيروس كورونا المستجد ، يستخدم مستقبل الإنزيم المحول لهرمون الأنجيوتنسين 2 لهذا الغرض .

ربما لأن التنفسي السفلي لدى الأطفال يحتوى على عدد أقل من هذه المستقبلات مقارنة بالجهاز التنفسي العلوي ، ينصب تأثير العدوى على الجهاز التنفسي العلوي لدى الأطفال .

ويقول روبرتس ، إن الإستجابة المناعية للعدوى الفيروسية ، قد تكون أقوى لدى الأطفال منها لدى البالغين ، وتظهر في صورة ارتفاع شديد في درجة الحرارة ، وأغلب الظم أن الجهاز المناعي لدى الأطفال أكثر قدرة على مهاجمة الفيروس ، ومنعه من الدخول إلى الجهاز التنفسي السفلي .

يضيف باتيل ، إن الأطفال الذين أوصيبوا بأي من أنواع الفيروسات التاجية الأخرى الأربعة ، ربما يكونوا قد اكتسبوا مناعة ضد جميع الفيروسات التاجية .

وأشار باحثون في دراسة صينية ، أن معظم الأطفال لا يعانون من أمراض تنفسية وقلبية ووعائية مزمنة ، وهذا يجعلهم أكثر قدرة على مقاومة الأعراض الشديدة لفيروس كورونا المستجد .

عند الإصابة : ماذا يجب أن أفعل ؟

إذا  كانت لديك أعراض مشابهة للبرد ، أو للإنفلونزا ، وهى أعراض خفيفة إلى معتدلة ، ابق في المنزل ، وحاول السيطرة عليها ، بحسب ما قال رئيس الجمعية الطبية الأمريكية الدكتور باتريس هاريس ، إضافة إلى الراحة ، والترطيب ، وإستخدام الأدوية الخافضة للحرارة .

لا تطبق هذه النصيحة ! ، إذا كان عمرك يزيد عن 60 عاماً ، لأن أجهزة المناعة تضعف مع تقدمنا في العمر ، أو إذا كنتي حاملاً ، يحب الإتصال بالرعاية الصحية في أسرع وقت ، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض في بلدكم .
ابحث هنــــــا
الاسمبريد إلكترونيرسالة