-->
U3F1ZWV6ZTE1NTU5OTEwMTgzX0FjdGl2YXRpb24xNzYyNzIzMTY1OTU=
recent
خبر عاجل

كوفيد-19 | أخيراً العلماء يكشفون سر فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب كورونا ..

سبب فقدان حاسة الشم والتذوق بسب فيروس كورونا
كوفيد-19
منذ ظهور فيروس كورونا " كوفيد-19 " في ووهان الصينية ، ثم إيران ، ثم إيطاليا لآحقاً ، علمنا أن فقدان حاسة الشم والتذوق ، كان أحد الأعراض لمرض " كوفيد-19 ".



والآن ، وبعد عدة أشهر من التقارير ، يعتقد خبراء أن لديهم نموذجاً لكيفية تسبب فيروس كورونا المستجد في العام ، في فقدان حاسة الشم والتذوق ، بناء على تقارير شارك فيها سيمون جين ، استشاري طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة ، في جامعة لندن ، وجين باركر ، الأستاذ المشارك ، في جامعة ريدينغ .

سبب فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب فيروس كورونا 

تٌعد العدوى الفيروسية من أكثر الأسباب شيوعاً لفقدان الإحساس بالرائحة ، مثل نزلات البرد أو غيرها من التهابات الجهاز التنفسي العلوي ، وتعد فيروسات كورونا التي لا تسبب أمراضاً قاتلة ، مثل " كوفيد-19 " ، والسارس ، أحد أسباب نزلات البرد المعروفة بأنها تسبب فقدان الرائحة .

في معظم هذه الحالات ، تعود حاسة الشم والتذوق عندما تتضح الأعراض ، لأن فقدان الرائحة هو ببساطة نتيجة انسداد الأنف ، ما يمنع وصول جزيئات الرائحة إلى مستقبلات حاسة الشم في الأنف ، وفي بعض الحالات ، يُمكن أن يستمر فقدان الرائحة والتذوق لأشهر وسنوات .

فيروس كورونا وحاسة الشم 

بالنسبة لفيروس كورونا الجديد ، فإن نمط فقدان الرائحة مختلف ، وأبلغ العديد من الأشخاص المٌصابين بـــ كوفيد-19 ، عن فقدان مفاجئ لحاسة الشم ، ثم عودة مفاجئة ، وكاملة لحاسة الشم الطبيعية ، في غضون أسبوع أو أسبوعين .

ومن المثير للإهتمام أن العديد من هؤلاء الأشخاص قالو إن أنوفهم كانت مفتوحة ، لذلك لا يٌمكن أن يعزا فقدان الرائحة إلى انسداد الأنف ، وبالنسبة للآخرين ، فقد الإحساس بالرائحة لفترة طويلة ، وبعد عدة أسابيع لم يكن لديهم حاسة الشم .

والآن ، بعد إجراء أشعة مقطعية للأنوف والجيوب الأنفية ، للأشخاص الذين يعانون من فقدام الرائحة بسبب كوفيد-19 ، يُمكننا أن نرى أن جزء من الأنف الذي يشم الرائحة ، الشق الشمي محجوب بتورم الأنسجة الرخوة والمخاط ، المعروف بإسم متلازمة الشق ، وبقية الأنف والجيوب الأنفية تبدو طبيعية ، ولا يعاني المريض من مشكلة تنفسية عبر أنفه .

" كوفيد-19 " والجهاز التنفسي 

نحن نعلم أن فيروس كورونا " كوفيد-19 " يصيب الجسم عن طريق الارتباط بمسقبلات ACE2 على سطح الخلايا ، التي تبطن الجهاز التنفسي العلوي ، ثم يساعد بروتين يُسمى TMPRSS2  الفيروس على غزو الخلية .

وبمجرد دخول الفيروس ، يُمكنه أن يتكاثر ، ما يؤدي إلى الاستجابة الإلتهابية للجهاز المناعي ، وهذه هى نقطة البداية للخراب والدمار الذي يسببه هذا الفيروس مرة واحدة في الجسم .

سابقاً ، اعتقد الخبراء ان الفيروس قد يٌصيب الخلايا العصبية الشمية ويدمرها ، وهذه هى الخلايا التي تنقل الإشارة من جزيء الرائحة في الأنف ، إلى المنطقة في الدماغ حيث يتم تفسير هذه الإشارات على أنها " رائحة " .

أظهر تقرير دولي مؤخراً ، أن بروتينات ACE2 التي يحتاجها الفيروس لغزو الخلايا ، لم يتم العثور عليها على الخلايا العصبية الشمية ، ولكنها أكتٌشفت في خلايا تٌمسى " الخلايا العصبية البطنية " التي تعدم الخلايا العصبية الشمية .

 سر فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب كورونا

يتوقع العلماء أن تكون خلايا الدعم هى التي تضررت بسبب فيروس كورونا ، وستسبب الاستجابة المناعية في تورم المنطقة ، ولكنها تترك الخلايا العصبية الشمية سليمة ، وعندما يتعامل الجهاز المناعي مع الفيروس ، ينحسر التورم ، وتكون جزيئات الرائحة ذات مسار واضح لمستقبلاتها غير التالفة ، وتعود حاسم الشم والتذوق إلى طبيعتها .

لكن ! ، لماذا لا تعود الرائحة في بعض الحالات ؟ ، يمكن أن يرجع السبب إلى ما نعرفه عن الإلتهاب في أنظمة أخرى ، وهوا استجابة الجسم للضرر ، وينتج عنه إطلاق مواد كيميائية تدمر الأنسجة الٌمصابة .

وعندما يكون هذا الإلتهاب حاداً ، تبدأ الخلايا المجاورة الأخرى في التلف ، أو التدمير بسبب هذا الضرر ، ونعتقد ان هذا يٌمثل المرحلة الثانية ، حيث تتلف الخلايا العصبية الشمية .

قد يهمك أيضاًرسمياً اعتماد عقار " ريمديسيفير " لــ علاج كورونا

وتكون استعادة الرائحة والتذوق أبطأ بكثير ، لأن الخلايا العصبية الشمية تحتاج إلى وقت للتحديد ، من إمدادات الخلايا الجذعية داخل بطانة الأنف ، والخبر السار هو : أن الخلايا العصبية الشمية ، يُمكن أن تتجدد ، لأنها تنمو لدى كل منا تقريباً ، طوال الوقت ، ويمكننا تسخير هذا التجديد وتوجيهه بـــ العلاج الطبيعي للانف .

المصدر : ساينس ألرت 



ابحث هنــــــا
الاسمبريد إلكترونيرسالة